منتديات بئرالعـــــــــاتر التربوية


منتديات تربوية تعليمية اسلامية جامعية بحوث مذكرات اشهار مواقع
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 سلسلة زوجات الرسول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
.
.
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 720
العمر : 40
المدينة : http://birelater1.mam9.com
المهنة : اعلام الي وبرمجيات
الهواية : الرياضة الادب العربي الشعر والسياحة
الدولة : الجزائر
السٌّمعَة : 14
تاريخ التسجيل : 18/02/2009

مُساهمةموضوع: سلسلة زوجات الرسول   السبت ديسمبر 31, 2011 2:25 am

خديجة بنت خويلد أم المؤمنين / رضي الله عنها


يحيى بن موسى الزهراني


بسم الله الرحمن الرحيم


1 *** اسمها ونسبها :
خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب القرشية الأسدية .
كانت تدعى قبل البعثة الطاهرة ، وهي أشرف نساء قريش نسباً ، فهي سيدة نساء قريش .

2 *** إسلامها :
كانت خديجة رضي الله عنها أول من آمن بالنبي صلى الله عليه وسلم من النساء والرجال وهذا بإجماع المسلمين .
قال ابن إسحق كانت خديجة أول من آمنت بالله ورسوله وصدقت ما جاء من عند
الله عز وجل وآزرته على أمره فخفف الله بذلك عن رسوله ، فكان لا يسمع شيئاً
يكرهه من رد عليه ، وتكذيب له ، فيحزنه ذلك إلا فرج الله عنه بها ، إذا
رجع إليها تثبته وتخفف عليه وتصدقه وتهون عليه أمر الناس حتى ماتت رضي الله
عنها .
موقف رائع من مواقفها:
لما كان النبي صلى الله عليه وسلم في غار حراء جاءه الملك , فقال له : اقرأ
؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " ما أنا بقارئ " وكررها ثلاثاً في كل
مرة يغطه حتى يبلغ منه الجهد , ثم قال له : اقرأ باسم ربك . . الخ , ثم عاد
النبي صلى الله عليه وسلم إلى زوجته خديجة يرجف فؤاده , فدخل عليها , وهو
يقول : " زملوني , زملوني " . فزملته حتى ذهب عنه الروع , وأخبرها صلى الله
عليه وسلم بالخبر وقال : لقد خشيت على نفسي , فقالت له : كلا والله لا
يخزيك الله أبداً , إنك لتصل الرحم , وتحمل الكل , وتكسب المعدوم , وتقري
الضيف , وتعين على نوائب الدهر .
إنه موقف الزوجة الوفية ، الحصيفة الذكية ، التي تعرف فضل زوجها , وتستدل
بمكارم أخلاقه وفضله على عظيم عناية الله به , وعلى المستقبل العظيم الذي
ينتظره .

جهاد ومؤازرة:
وقفت الزوجة الحنون, والرفيقة العطوف بجانب زوجها المختار صلى الله عليه
وسلم تساعده وتشد عضده , وتعينه على احتمال الشدائد والمصائب , تدفع من
مالها لنصرته , ومن حنانها وعطفها لمواساته وتسليته , ومن أبرز مواقفها رضي
الله عنها : موقفها حينما أعلنت قريش حرباً مدنية على بني هاشم وبني عبد
المطلب , وحاصروهم في شِعْب أبي طالب , وسجلت مقاطعتها في صحيفة علقت بداخل
الكعبة .
ولم تتردد خديجة رضي الله عنها في الخروج مع زوجها إلى الشعب المحاصر ,
وتحملت المشاق والمصاعب في سبيل إرضاء الله ثم إرضاء زوجها , ومساندة زوجها
وبنيه , وفَضلت ضيق الحياة وخشونتها بجانب زوجها على رغد العيش , وطيب
النعمة .
فنعم الزوج كانت , ونعم النصير لدين الله عز وجل ولرسول الله صلى الله عليه وسلم , فجزاها الله عن المسلمين خير الجزاء .

3 *** أزواجها قبل النبي صلى الله عليه وسلم :
تزوجت قبل النبي صلى الله عليه وسلم مرتين :
زوجها الأول هو : عتيق بن عائذ المخزومي ، فبقيت معه حتى وفاته ، وأنجبت منه : عبدالعزى وهند .
زوجها الثاني هو : أبو هالة هند بن زرارة التميمي
، وأنجبت منه : هند والطاهر وهالة ، وبعد وفاته كان عمرها خمسة وعشرين
عاماً ، ولم تتزوج حتى بلغت أربعين سنة رضي الله عنها وأرضاها .

4 *** زواجها بالنبي صلى الله عليه وسلم :
ثم تزوجت النبي صلى الله عليه وسلم قبل البعثة وعمره خمسة وعشرون عاماً ، ومن حبه لها لم يتزوج عليها في حياتها .

فَصْلٌ فِي أَزْوَاجِهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ :

1- [ خَدِيجَة ُ ] :
أُولَاهُنّ خَدِيجَةُ بِنْتُ خُوَيْلِد الْقُرَشِيّةُ الْأَسَدِيّةُ
تَزَوّجَهَا قَبْلَ النّبُوّةِ وَلَهَا أَرْبَعُونَ سَنَةً وَلَمْ
يَتَزَوّجْ عَلَيْهَا حَتّى مَاتَتْ وَأَوْلَادُهُ كُلّهُمْ مِنْهَا إلّا
إبْرَاهِيمَ وَهِيَ الّتِي آزَرَتْهُ عَلَى النّبُوّةِ وَجَاهَدَتْ مَعَهُ
وَوَاسَتْهُ بِنَفْسِهَا وَمَالِهَا وَأَرْسَلَ اللّهُ إلَيْهَا السّلَامَ
مَعَ جِبْرِيلَوَهَذِهِ خَاصّةً لَا تُعْرَفُ لِاِمْرَأَةٍ سِوَاهَا
وَمَاتَتْ قَبْلَ الْهِجْرَةِ بِثَلَاثِ سِنِينَ .

2- [ سَوْدَةُ ] :
ثُمّ تَزَوّجَ بَعْدَ مَوْتِهَا بِأَيّامٍ سَوْدَةَ بِنْتَ زَمْعَةَ الْقُرَشِيّةَ وَهِيَ الّتِي وَهَبَتْ يَوْمَهَا لِعَائِشَةَ .

3- [ عَائِشَةُ ] :

ثُمّ تَزَوّجَ بَعْدَهَا أُمّ عَبْدِ اللّهِ عَائِشَةَ الصّدّيقَةَ بِنْتَ
الصّدّيق الْمُبَرّأَةَ مِنْ فَوْقِ سَبْعِ سَمَوَاتٍ ، حَبِيبَةَ رَسُولِ
اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ ، تَزَوّجَ بِهَا فِي السنة
الْأُولَى مِنْ الْهِجْرَةِ ، وَعُمْرُهَا تِسْعُ سِنِينَ ، وَلَمْ
يَتَزَوّجْ بِكْرًا غَيْرَهَا ، وَكَانَتْ أَحَبّ الْخَلْقِ إلَيْهِ
وَنَزَلَ عُذْرُهَا مِنْ السّمَاءِ وَاتّفَقَتْ الْأُمّةُ عَلَى كُفْرِ
قَاذِفِهَا وَهِيَ أَفْقَهُ نِسَائِهِ وَأَعْلَمُهُنّ بَلْ أَفْقَهُ
نِسَاءِ الْأُمّةِ وَأَعْلَمُهُنّ عَلَى الْإِطْلَاقِ ، وَكَانَ
الْأَكَابِرُ مِنْ أَصْحَابِ النّبِيّ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ
يَرْجِعُونَ إلَى قَوْلِهَا وَيَسْتَفْتُونَهَا .

4- [ حَفْصَةُ ] :
ثُمّ تَزَوّجَ حَفْصَةَ بِنْتَ عُمَرَ بْنِ الْخَطّابِ رَضِيَ اللّهُ
عَنْهُ وَذَكَرَ أَبُو دَاوُد أَنّهُ طَلّقَهَا ثُمّ رَاجَعَهَا .

5- [ زَيْنَبُ بِنْتُ خُزَيْمَة ] :
ثُمّ تَزَوّج زَيْنَبَ بِنْتَ خُزَيْمَة بْنِ الْحَارِثِ الْقَيْسِيّةِ
مِنْ بَنِي هِلَالِ بْنِ عَامِرٍ وَتُوُفّيَتْ عِنْدَهُ بَعْدَ ضَمّهِ
لَهَا بِشَهْرَيْنِ .

6- [ أُمّ سَلَمَةَ ] :
ثُمّ تَزَوّجَ أُمّ سَلَمَةَ هِنْدَ بِنْتَ أَبِي أُمّيّةَ الْقُرَشِيّةَ
الْمَخْزُومِيّة َ ، وَهِيَ آخِرُ نِسَائِهِ مَوْتًاً . وَقِيلَ آخِرُهُنّ
مَوْتًا صَفِيّةُ .

7- [ زَيْنَبُ بِنْتُ جَحْشٍ ] :
ثُمّ تَزَوّجَ زَيْنَبَ بِنْتَ جَحْشٍ مِنْ بَنِي أَسَدِ بْنِ خُزَيْمَة
وَهِيَ ابْنَةُ عَمّتِهِ أُمَيْمَةَ وَفِيهَا نَزَلَ قَوْلُهُ تَعَالَى : {
فَلَمّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَرًا زَوّجْنَاكَهَا } [ الْأَحْزَابُ 37
] وَبِذَلِكَ كَانَتْ تَفْتَخِرُ عَلَى نِسَاءِ النّبِيّ صَلّى اللّهُ
عَلَيْهِ وَسَلّمَ وَتَقُولُ زَوّجَكُنّ أَهَالِيكُنّ وَزَوّجَنِي اللّهُ
مِنْ فَوْقِ سَبْعِ سَمَوَاتٍ . وَمِنْ خَوَاصّهَا أَنّ اللّهَ سُبْحَانَهُ
وَتَعَالَى كَانَ هُوَ وَلِيّهَا الّذِي زَوّجَهَا لِرَسُولِهِ مِنْ
فَوْقِ سَمَوَاتِهِ وَتُوُفّيَتْ فِي أَوّلِ خِلَافَةِ عُمَرَ بْنِ
الْخَطّابِ وَكَانَتْ أَوّلًا عِنْدَ زَيْدِ بْنِ حَارِثَة وَكَانَ رَسُولُ
اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ تَبَنّاهُ فَلَمّا طَلّقَهَا
زَيْدٌ زَوّجَهُ اللّهُ تَعَالَى إيّاهَا لِتَتَأَسّى بِهِ أُمّتُهُ فِي
نِكَاحِ أَزْوَاجِ مَنْ تَبَنّوْهُ .

8- [ جُويْريَة ] :
وَتَزَوّجَ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ جُويْريَة بِنْتَ الْحَارِثِ
بْنِ أَبِي ضِرَارٍ المُصْطَلِقِيّة ، وَكَانَتْ مِنْ بَنِي الْمُصْطَلِق
،ِ فَجَاءَتْهُ تَسْتَعِينُ بِهِ عَلَى كِتَابَتِهَا فَأَدّى عَنْهَا
كِتَابَتَهَا وَتَزَوّجَهَا .

9- [ أُمّ حَبِيبَة ] :
ثُمّ تَزَوّجَ أُمّ حَبِيبَةَ وَاسْمُهَا رَمْلَةُ بِنْتُ أَبِي سُفْيَانَ
صَخْرِ بْنِ حَرْبٍ الْقُرَشِيّةُ الْأُمَوِيّةُ . وَقِيلَ اسْمُهَا هِنْدُ
تَزَوّجَهَا وَهِيَ بِبِلَادِ الْحَبَشَةِ مُهَاجِرَةً وَأَصْدَقَهَا
عَنْهُ النّجَاشِيّ أَرْبَعَمِائَةِ دِينَارٍ وَسِيقَتْ إلَيْهِ مِنْ
هُنَاكَ وَمَاتَتْ فِي أَيّامِ أَخِيهَا مُعَاوِيَةَ . هَذَا هُوَ
الْمَعْرُوفُ الْمُتَوَاتَرُ عِنْدَ أَهْلِ السّيَرِ وَالتّوَارِيخِ وَهُوَ
عِنْدَهُمْ بِمَنْزِلَةِ نِكَاحِهِ لِخَدِيجَةَ بِمَكّةَ وَلِحَفْصَةَ
بِالْمَدِينَةِ وَلِصَفِيّةَ بَعْدَ خَيْبَر َ .

10- [ صَفِيّةُ ] :
وَتَزَوّجَ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ صَفِيّةَ بِنْتَ حُيَيّ بْنِ
أَخْطَبَ سَيّدِ بَنِي النّضِيرِ مِنْ وَلَدِ هَارُونَ بْنِ عِمْرَانَ
أَخِي مُوسَى عليهما السلام ، فَهِيَ ابْنَةُ نَبِيّ ، وَزَوْجَةُ نَبِيّ ،
وَكَانَتْ مِنْ أَجْمَلِ نِسَاءِ الْعَالَمِينَ .

11- [ مَيْمُونَةُ ] :
ثُمّ تَزَوّجَ مَيْمُونَةَ بِنْتَ الْحَارِثِ الْهِلَالِيّةَ وَهِيَ آخِرُ
مَنْ تَزَوّجَ بِهَا تَزَوّجَهَا بِمَكّةَ فِي عُمْرَةِ الْقَضَاءِ بَعْدَ
أَنْ حَلّ مِنْهَا عَلَى الصّحِيحِ .
فَهَؤُلَاءِ نِسَاؤُهُ الْمَعْرُوفَاتُ اللّاتِي دَخَلَ بِهِنّ ، وَأَمّا
مَنْ خَطَبَهَا وَلَمْ يَتَزَوّجْهَا ، وَمَنْ وَهَبَتْ نَفْسَهَا لَهُ
وَلَمْ يَتَزَوّجْهَا ، فَنَحْوُ أَرْبَعٍ أَوْ خَمْسٍ ، وَقَالَ
بَعْضُهُمْ هُنّ ثَلَاثُونَ امْرَأَةً ، وَأَهْلُ الْعِلْمِ بِسِيرَتِهِ
وَأَحْوَالِهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ لَا يَعْرِفُونَ هَذَا بَلْ
يُنْكِرُونَهُ وَالْمَعْرُوفُ عِنْدَهُمْ ، أَنّهُ بَعَثَ إلَى الجونية
لِيَتَزَوّجَهَا فَدَخَلَ عَلَيْهَا لِيَخْطُبَهَا فَاسْتَعَاذَتْ مِنْهُ
فَأَعَاذَهَا وَلَمْ يَتَزَوّجْهَا .
وَكَذَلِكَ الْكَلْبِيّةُ ، وَكَذَلِكَ الّتِي رَأَى بِكَشْحِهَا بَيَاضًا
فَلَمْ يَدْخُلْ بِهَا ، وَاَلّتِي وَهَبَتْ نَفْسَهَا لَهُ فَزَوّجَهَا
غَيْرَهُ عَلَى سُوَرٍ مِنْ الْقُرْآنِ ، هَذَا هُوَ الْمَحْفُوظُ
وَاَللّهُ أَعْلَمُ .
وَلَا خِلَافَ أَنّهُ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ تُوُفّيَ عَنْ تِسْعٍ
، وَكَانَ يُقَسّمُ مِنْهُنّ لِثَمَانٍ ، عَائِشَةُ وَحَفْصَةُ وَزَيْنَبُ
بِنْتُ جَحْشٍ وَأُمّ سَلَمَةَ وَصَفِيّةُ وَأُمّ حَبِيبَةَ وَمَيْمُونَةُ
وَسَوْدَةُ وَجُوَيْرِيَة . وَأَوّلُ نِسَائِهِ لُحُوقًا بِهِ بَعْدَ
وَفَاتِهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ زَيْنَبُ بِنْتُ جَحْشٍ سَنَةَ
عِشْرِينَ ، وَآخِرُهُنّ مَوْتًا أُمّ سَلَمَةَ سَنَةَ اثْنَتَيْنِ
وَسِتّينَ فِي خِلَافَةِ يَزِيدَ وَاَللّهُ أَعْلَمُ . [ زاد المعاد 1/ 102
، السيرة النبوية لابن كثير 4/594 ] .

سبب تعدد الزواج النبوي :
ومن نظر إلى حياة الرسول صلى الله عليه وسلم عرف جيداً أن زواجه بهذا العدد
الكثير من النساء في أواخر عمره بعد أن قضى ما يقارب ثلاثين عاماً من
ريعان شبابه وأجود أيامه مقتصراً على وجه واحدة شبه عجوز _ خديجة ثم سودة _
عرف أن هذا الزواج لم يكن لأجل أنه وجد بغتة في نفسه قوة عارمة من الشبق ،
لا يصبر معها إلا بمثل هذا العدد الكثير من النساء ؛ بل كانت هناك أغراض
أخرى أجلُّ وأعظمُ من الغرض الذي يحققه عامة الزواج .
فاتجاه الرسول صلى الله عليه وصلى إلى مصاهرة أبي بكر وعمر بزواجه بعائشة
وحفصة ، وكذلك تزوجيه ابنته فاطمة بعلي بن أبي طالب ، وتزويجه ابنتيه رقية
ثم أم كلثوم بعثمان بن عفان _ رضي الله عنهم _ يشير إلى أنه يريد من وراء
ذلك توثيق الصلاة بالرجال الأربعة ، الذي عرف بلاءهم وفداءهم للإسلام في
الأزمات التي مرت به ، وشاء الله أن يجتازها بسلام .
وكان من تقاليد العرب الاحترام للمصاهرة ، فقد كان الصهر عندهم باباً من
أبواب التقرب بين البطون المختلفة ، وكانوا يرون مناوأة ومحاربة الأصهار ،
سبة وعاراً على أنفسهم ، فأراد رسول الله صلى الله عليه وسلم بزواج عدة من أمهات المؤمنين أن
يكسر عداء القبائل للإسلام ، ويطفئ حدة بغضائها ، وكان أبو سفيان لم يواجه
رسول الله صلى الله عليه وسلم بأي محاربة بعد زواجه بابنته أم حبيبة ، وكذلك لا نرى من قبيلتي بني المصطلق وبني النضير أي استفزاز وعداء بعد زواجه بجويرية وصفية ؛ بل كانت جويرية
أعظم النساء بركة على قومها ، فقد أطلق الصحابة أسر مائة بيت من قومها حين
تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقالوا : أصهار رسول الله صلى الله
عليه وسلم ، ولا يخفي ما لهذا المنُّ من الأثر البالغ في النفوس .
=== وإذن فلم يكن للنبي صلى الله عليه وسلم سبيل إلا أن يختار من النساء
المختلفة الأعمار والمواهب ما يكفي لهذا الغرض ، فيزكيهن ويربيهن ، ويعلمهن
الشرائع والأحكام ، ويثقفهن بثقافة الإسلام حتى يعدهن لتربية البدويات
والحضريات ، العجائر منهن والشابات ، فيكفينه مؤنة التبليغ في النساء .
=== وقد كان لأمهات المؤمنين فضل كبير في نقل أحواله صلى الله عليه وسلم المنزلية للناس، خصوصاً من طالت حياته منهن كعائشة ، فإنها روت كثيراً من أفعاله وأقواله .
=== وهناك نكاح واحد كان لنقض تقليد جاهلي متأصل ، وهي قاعدة التبني .
وكان للمتبني عند العرب في الجاهلية جميع الحرمات والحقوق التي كانت للابن
الحقيقي سواء بسواء . وكانت قد تأصلت تلك القاعدة في القلوب ، بحيث لم يكن
محوها سهلاً ، لكن كانت تلك القاعدة تعارض معارضة شديدة للأسس والمبادئ
التي قررها الإسلام في النكاح والطلاق والميراث وغير ذلك من المعاملات ،
وكانت تلك القاعدة تجلب كثيراً من المفاسد والفواحش التي جاء الإسلام ؛
ليمحوها عن المجتمع .
=== وقدر الله أن يكون هدم تلك القاعدة على يد رسول الله صلى الله عليه وسلم وبذاته الشريفة ، وكانت ابنة عمته زينب بنت جحش
، وكانت تحت زيد بن حارثة الذي كان يدعى زيد بن محمد ، ولم يكن بينهما
توافق ، حتى هم زيد بطلاقها ، وفاتح بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
وقد عرف الرسول صلى الله عليه وسلم إما بإشارات الظروف ، وإما بإخبار الله
عز وجل إياه ، أن زيداً إن طلقها فسيؤمر هو صلى الله عليه وسلم أن يتزوجها
بعد انقضاء عدتها ، وكان ذلك في ظروف حرجة من تألب المشركين على رسول الله
صلى الله عليه وسلم والمسلمين ، وكان يخاف إذا وقع هذا الزواج دسيسة
للمنافقين والمشركين واليهود ، وما يثيرونه من الوساوس والخرافات ضده ، وما
يكون له من الأثر السيئ في نفوس ضعفاء المسلمين ، فلما فاتح زيد رسول الله
صلى الله عليه وسلم بإرادته طلاق زينب أمره بأن يمسكها ولا يطلقها ، وذلك
لئلا تأتي مرحلة هذا الزواج في تلك الظروف الصعبة .
=== ولم يرض الله من رسوله صلى الله عليه وسلم هذا التردد والخوف حتى عاتبه
الله عليه بقوله : { وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ
وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ
وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ
وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ } [ الأحزاب 37 ] .
وأخيراً طلقها زيد ، وتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم في أيام فرض الحصار على بني قريظة بعد أن انقضت عدتها .
وكان الله قد أوجب عليه هذا النكاح ، ولم يترك له خياراً ولا مجالاً ، حتى
تولى الله ذلك النكاح بنفسه يقول : { فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا
وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ
فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا } [
الأحزاب 37 ] ، وذلك ليهدم قاعدة التبني فعلاً كما هدمها قولاً : {
ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ } [ الأحزاب 5 ] ، {
مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ
اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ } [ الأحزاب 40 ] .
=== وقد أثار المنافقون وساوس كثيرة ، وقاموا بدعايات كاذبة واسعة حول هذا
النكاح ، أثر بعضها في ضعفاء المسلمين ، لاسيما أن زينب كانت خامسة أزواجه
صلى الله عليه وسلم ، ولم يكن يعرف المسلمون حل الزواج بأكثر من أربع نسوة
وأن زيداً كان يعتبر ابناً للنبي صلى الله عليه وسلم ، والزواج بزوجة الابن
كان من أغلظ الفواحش ، وقد أنزل الله في سورة الأحزاب حول الموضوعين ما
شفى وكفى ، وعلم الصحابة أن التبني ليس له أثر عند الإسلام ، وأن الله
تعالى وسع لرسوله صلى الله عليه وسلم في الزواج ما لم يوسع لغيره ، لأغراضه
النبيلة الممتازة .
=== هذا وكانت عشرته صلى الله عليه وسلم مع أمهات المؤمنين في
غاية الشرف والنبل والسمو والحسن، كما كن في أعلى درجة من الشرف والقناعة
والصبر والتواضع والخدمة والقيام بحقوق الزواج , مع أنه كان في شظف من
العيش لا يطيقه أحد .
=== ومع هذا الشظف والضيق لم يصدر منهن ما يوجب العتاب إلا مرة واحدة - حسب
مقتضى البشرية ، وليكون سببا لتشريع الأحكام ، فأنزل الله آية التخيير : {
أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ
الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ
سَرَاحًا جَمِيلًا وَإِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ
الْآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنكُنَّ أَجْرًا
عَظِيمً } [ الأحزاب 28، 29 ] وكان من شرفهن ونبلهن أنهن آثرن الله ورسوله ،
ولم تمل واحدة منهن إلى اختيار الدنيا .
تعدد الزوجات وأهميته :
وأما تعدد الزوجات وأهميته في حياة الأمة ، فلا حاجة إلى البحث في موضوعه ،
لأن من نظر في حياة الدول الأوروبية ، التي تدين هذا المبدأ وتنكره ، ونظر
إلى ما يقاسون من الشقاوة والمرارة ، وما يأتون من الفضائح والجرائم
الشنيعة ، وما يواجهون من البلايا والقلاقل لانحرافهم عن هذا المبدأ ، كفى
له ذلك عن البحث والاستدلال ، فحياتهم أصدق شاهد على عدالة هذا المبدأ ،
وإن في ذلك لعبرة لأولى الأبصار .

6 *** أولادها :
كل أولاد النبي صلى الله عليه وسلم من خديجة ما عدا إبراهيم فإنه من مارية
القبطية المصرية ، التي أهداها المقوقس صاحب إسكندرية ، وقيل أنه أعتقها
قبل أن يموت صلى الله عليه وسلم .
قال ابن كثير رحمه الله : " لا خلاف أن جميع أولاده من خديجة بنت خويلد ، سوى إبراهيم فمن مارية بنت شمعون القبطية .
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : كان أكبر ولد رسول الله صلى الله عليه
وسلم القاسم وبه يُكنى ، ثم زينب ، ثم عبد الله ، ثم أم كلثوم ، ثم فاطمة ،
ثم رقية ، وقيل غير ذلك في الترتيب .
فمات القاسم ، وهو أول ميت من ولده بمكة ، ثم مات عبد الله ، فقال العاص بن
وائل السهمي : قد انقطع نسله فهو أبتر ، وكانت قريش إذا ولد للرجل ثم أبطأ
عليه الولد من بعده قالوا : هذا الأبتر ، فأنزل الله عز وجل : { إنا
أعطيناك الكوثر * فصل لربك وانحر * إن شانئك هو الأبتر } أي : مبغضك هو
الأبتر من كل خير .
ثم ولدت له مارية بالمدينة إبراهيم في ذي الحجة سنة ثمان من الهجرة ، فمات ابن ثمانية عشر شهراً .
وكل الذكور ماتوا وهم صغار يرضعون ، لحكمة بالغة .
وماتت بناته رقية وزينب وأم كلثوم في حياة النبي صلى الله عليه وسلم ،
وماتت فاطمة رضي الله عنها بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم بستة أشهر
تقريباً .

7 *** وفاؤها :
لم يذكر التأريخ الإنساني على مراحله المختلفة امرأة فاضلة وفت لزوجها ،
وأدت واجباتها تجاهه مثل خديجة رضي الله عنها ، فقد أعطت المال والجهد
والحنان والحب والمشورة الصادقة الصائبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ،
خلال مواقفها معه أثناء تبليغ رسالة ربه حتى توفاها الله تعالى وهو راض
عنها ، فرضي الله عنها وأرضاها .

8 *** فضلها :
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "
أفضل نساء أهل الجنة : خديجة بنت خويلد ، وفاطمة بنت محمد ، ومريم بنت
عمران ، وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون " [ رواه أحمد والطبراني وغيرهما ،
وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم 1135 ] .
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : أتى جبريل النبي صلى الله عليه وسلم فقال
يا رسول الله : هذه خديجة قد أتت معها إناء فيه إدام وطعام ، فإذا أتتك
فأقرأ عليها السلام من ربها ومني ، وبشرها ببيت في الجنة من قصب ، لا صخب
فيه ولا نصب " [ متفق عليه ] .

9 *** وفاتها رضي الله عنها :
توفيت خديجة قبل الهجرة بثلاث سنين ، وهذا هو الأصح .
وكانت يوم توفيت بنت خمس وستين سنة ، ودفنت في الحجون ، ونزل رسول الله صلى
الله عليه وآله وسلم حفرتها ، ولم تكن شرعت الصلاة على الجنائز [ يراجع
ذلك في الإصابة والاستيعاب والطبقات وغيرها ] .

10 * * * وفاء النبي صلى الله عليه وسلم لخديجة بعد موتها :
قد أثنى رسول الله صلى الله عليه وسلم على أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها
ما لم يثن على غيرها ، فتقول عائشة رضي الله عنها : " كان رسول الله صلى
الله عليه وسلم لا يكاد يخرج من البيت حتى يذكر خديجة ، فيحسن الثناء عليها
، فذكرها يوماً من الأيام فأخذتني الغيرة ، فقلت : هل كانت إلا عجوزاً ،
قد أبدلك الله خيراً منها ، فغضب ثم قال : " لا والله ما أبدلني الله خيراً
منها ، آمنتْ بي إذْ كفرَ الناس ، وصدَّقتني إذ كذّبَني الناس ، وواستني
بمالها إذ حرمنـي الناس ، ورزقني منها الله الولد دون غيرها من النساء "
قالت عائشة : فقلتْ في نفسي : لا أذكرها بعدها بسبّةٍ أبداً " .
وهذا آخر ما في الموضوع ، والله أسأل أن يجزل لنا المثوبة والأجر ، وأن يغفر لنا الزلل والوزر ، إنه على كل شيء قدير .
سودة بنت زمعة رضى الله عنها

هي أم المؤمنين سوده بنت زمعة بن قيس بن عبد شمس القرشية العامرية

وأمها الشموس بنت قيس ، بن زيد بن عمرو من بني النجار من فواضل

نساء عصرها
،
.. وزوجها ابن عمها (السكران بن عمرو). أسلم الاثنان في مكة،

وتعرضا (مثل بقية المؤمنين) لأشد صنوف العذاب والاضطهاد..

فهاجرا الى الحبشة


وتـمرّ الأيام ثقيلة على مهاجري الحبشة في دار غير ديارهم..

وبين قوم غرباء عنهم
..
حتى وصلت إليهم الأخبار تحمل نبأ دخول أكثر أبناء قريش في الإسلام
..
ورأى نفر من المهاجرين (والفرحة لا تكاد تسعهم) أن يعودوا إلى مكة

إلى جوار النبي صلى الله عليه وسلم وإلى قومهم وبلدهم
..
وكان من هؤلاء السكران وزوجه سودة

.
وما أن استقر المقام بالأسرة المجاهدة في مكة حتى توفى السكران
..
وبقيت إلى جانبه زوجه سودة تبكيه فقد كان ابن عمها ورفيق دربها

في الإيمان والهجرة
..
وكانت من أهم الأحداث التي وقعت في تلكم الفترة وفاة أبي طالب

عم رسول الله

ووفاة السيدة خديجة زوج النبي التي صدقته وآمنت به وكانت له

وزير صدق طول سني كفاحه وجهاده


كان الصحابة يرقبون آثار الحزن على وجه النبي صلى الله عليه وسلم فيشفقون

عليه من تلك الوحدة.. ويودون لو يتزوج، لعلّ في الزواج ما يؤنس وحشته

بعد أم المؤمنين الراحلة.


ولكن هل تستطيع سودة أن تـملأ من فؤاد النبي وأبنائه وبيته

ما كانت تشغله خديجة..؟



لم يتصور ذلك أحد.. فقد كانت امرأة مسنة في نحو ست وستين سنة، ولكنها

من المؤمنات المهاجرات الهاجرات لأهليهن خوف الفتنة، ولو عادت إلى أهلها

لأكرهوها على الشرك أو عذبوها عذابا نكرا ليفتنوها عن دينها
..
فاختار النبي صلى الله عليه وسلم كفالتها
.
وقدمت سودة كل ما في وسعها لخدمة النبي والسهر على راحته ورعاية أبنائه

ليتفرغ هو إلى جهاده وأداء رسالته..



هى أول أمرأة تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم

بعد خديجة رضي الله عنها، وانفردت به نحوا من ثلاث سنين

حتى دخل بعائشة رضى الله عنها




وحينما نطالع سيرتها العطرة نراها سيدة جمعت من الشمائل أكرمها ومن

الخصال أنبلها



وقد ضمت الى ذلك لطافة فى المعشر ودعابة فى الروح مما جعلها تنجح

فى إذكاء السعادة والبهجة فى قلب رسول الله

قَالَتْ سَوْدَةُ: يَا رَسُوْلَ اللهِ! صَلَّيْتُ خَلْفَكَ البَارِحَةَ، فَرَكَعْتَ بِي حَتَّى أَمْسَكْتُ

بِأَنْفِي مَخَافَةَ أَنْ يَقْطُرَ الدَّمُ
.
فَضَحِكَ، وَكَانَتْ تُضْحِكُهُ الأَحْيَانَ بِالشَّيْءِ.


ولما كبر بها العمر طلبت من رسول الله أن لا يطلقها

وأن يكون في حل من شأنها

وأنها تريد أن تحشر يوم القيامة وهي في زمرة أزواجه,

ولا تريد منه ما تريد النساء

وقد وهبت يومها لعائشة,

وفيها نزل قوله تعالى:


﴿ وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِن بَعْلِهَا نُشُوزاً أَوْ إِعْرَاضاً فَلاَ جُنَاْحَ عَلَيْهِمَا


أَن يُصْلِحَا

بَيْنَهُمَا صُلْحاً وَالصُّلْحُ خَيْرٌ وَأُحْضِرَتِ الأَنفُسُ الشُّحَّ وَإِن تُحْسِنُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ اللّهَ

كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً ﴾
(النساء 128)



وكانت سوده ذات أخلاق حميدة،كانت رضى الله عنها صوامة قوامة

امرأة صالحة تحب الصدقة كثيراً،


فقالت عنها عائشة - رضي الله عنها

اجتمع أزواج النبي عنده ذات يوم

فقلن: يا رسول الله أيّنا أسرع بك لحاقاً؟ قال: أطولكن يداً، فأخذنا قصبة

وزرعناها؟ فكانت زمعة أطول ذراعاً

فتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرفنا بعد ذلك أن طول يدها

كانت من الصدقة
.
عَنِ ابْنِ سِيْرِيْنَ: أَنَّ عُمَرَ بَعَثَ إِلَى سَوْدَةَ بِغِرَارَةِ دَرَاهِمٍ
.
فَقَالَتْ: مَا هَذِهِ؟

قَالُوا: دَرَاهِم
.
قَالَتْ: فِي الغِرَارَةِ مِثْلَ التَّمْرِ، يَا جَارِيَةُ بَلِّغِيْنِي القُنْعَ، فَفَرَّقَتْهَا
.


و روت رضى الله عنها خمسة أحاديث عن النبى صلى الله عليه و سلم


سودة بنت زمعة تزوجها صلى الله عليه وسلم فى رمضان سنة عشرة للبعثة،


وعمّرت سودة بعد وفاة النبي سنين عدّة.. حتى وافاها أجلها

فلقيت ربها راضية مرضية.

فى آخر زمان عمر بن الخطاب. ودفنت في البقيع..

عائشة رضي الله عنها في سطور
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد؛
فإن الذب عن عرض أمهات المؤمنين ذب عن عرض سيد المرسلين عليه الصلاة
والتسليم، وإشاعة مناقبهم والتعريف بهم لمن اتباع القرآن الكريم، ولذلك
كانت هذه النقاط عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها..

عائشةُ رضي الله عنها أمُّ عبد الله، بنتُ الإمامِ
الصديقِ الأكبر خليفةِ رسول الله صلى الله عليه وسلم، أبي بكر عبدِ الله
بنِ أبي قحافة عثمانَ بنِ عامرِ بنِ عمروِ بنِ كعبِ بنِ سعدِ بنِ تَيْمِ
بنِ مُرَّةَ بنِ كعبِ بنِ لؤي.
القرشيةُ، التَّيْمِيَّةُ، المكية، النبويّة، أمُّ المؤمنين، زوجةُ النبيِّ صلى الله عليه وسلم.
أمُّها أمُّ رُوْمان بنتُ عامرِ بنِ عُوَيمرِ بنِ عبدِ شمس.
كان مولدُها قبل الهجرة بثمان سنين.

تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم بعد وفاة الصديقة خديجةَ رضي الله عنها.
ودخل بها في شهر شوال سنة اثنتين بُعَيْدَ غزوةِ بدر. قال لها النبي صلى
الله عليه وسلم: «أُرِيتُكِ فِي الْمَنَامِ ثَلَاثَ لَيَالٍ، جَاءَنِي بِكِ
الْمَلَكُ فِي سَرَقَةٍ مِنْ حَرِيرٍ، فَيَقُولُ: هَذِهِ امْرَأَتُكَ،
فَأَكْشِفُ عَنْ وَجْهِكِ فَإِذَا أَنْتِ هِيَ، فَأَقُولُ: إِنْ يَكُ هَذَا
مِنْ عِنْدِ الله يُمْضِهِ» (رواه البخاري ومسلم). فكان أمراً من عند الله
تعالى.
حدَّث عنها أناسٌ لا يُحْصَوْن عدداً.
بلغ حديثُها ألفين ومئتين وعشرة أحاديث.

لم يتزوج النبيُّ صلى الله عليه وسلم بكراً غيرَها،
ولا أحبَّ امرأة حبَّها. وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: «عائشةُ زوجتي
في الجنة» (رواه ابن سعد). وسأل عمرو بن العاص رضي الله عنه نبيَّنا صلى
الله عليه وسلم قائلاً: أَيُّ النَّاسِ أَحَبُّ إِلَيْكَ؟ قَالَ:
«عَائِشَةُ». قال: فمِنْ الرِّجَالِ؟ قَالَ: «أَبُوهَا» (رواه البخاري
ومسلم). وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يأمر بحبِّها، فقد قال للزهراء
رضي الله عنها: «أَحِبِّي هذه» يعني عائشة رضي الله عنها (رواه البخاري
ومسلم).

ولعظيم حبه صلى الله عليه وسلم لها فإنه لم يكن يرضى أن يساء إليها بكلمة،
ففي الصحيحين: كَانَ النَّاسُ يَتَحَرَّوْنَ بِهَدَايَاهُمْ يَوْمَ عائشة،
فَاجْتَمَعَ أمهات المؤمنين إِلَى أُمِّ سَلَمَةَ، فَقُلْنَ: يَا أُمَّ
سَلَمَةَ وَاللَّهِ إِنَّ النَّاسَ يَتَحَرَّوْنَ بِهَدَايَاهُمْ يَوْمَ
عَائِشَةَ، وَإِنَّا نُرِيدُ الْخَيْرَ كَمَا تُرِيدُهُ عَائِشَةُ، فَمُرِي
رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يَأْمُرَ
النَّاسَ أَنْ يُهْدُوا إِلَيْهِ حَيْثُ مَا كَانَ. فَذَكَرَتْ ذَلِكَ
أُمُّ سَلَمَةَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وأَعْرَضَ
عنها –ثلاثاً- ثم قال لها في الثالثة: «يَا أُمَّ سَلَمَةَ، لَا تُؤْذِينِي
فِي عَائِشَةَ؛ فَإِنَّهُ وَاللَّهِ مَا نَزَلَ عَلَيَّ الْوَحْيُ وَأَنَا
فِي لِحَافِ امْرَأَةٍ مِنْكُنَّ إلا في لِحافِ عائشة». فقالت أمُّ سلمة:
أتوب إلى الله من أذاك يا رسول الله (رواه البخاري ومسلم).

وقد كانت رضي الله عنها عالمة فقيهةً، قال الذهبي
رحمه الله: "لا أعلم في أمه محمد صلى الله عليه وسلم، بل ولا في النساء
مطلقا، امرأة أعلم منها" (سير أعلام النبلاء: 2/140). قال أبو موسى رضي
الله عنه : "ما أشكل علينا أصحابَ محمدٍ صلى الله عليه وسلم حديث قط،
فسألنا عائشة، إلا وجدنا عندها منه علماً" (رواه الترمذي).

وقد أعلم جبريل نبينا –عليهما السلام- بأن عائشة زوجته في الدنيا والآخرة (رواه الترمذي).
طلبت يوماً من رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يدعو لها، فقال: «اللهمَّ
اغفرْ لعائشةَ ما تقدَّم مِن ذنبِها وما تأخَّر، وما أسَرَّتْ وما
أعْلَنتْ»، فضحِكتْ حتى سقَط رأسها في حجْرِ رسولِ الله صلَّى الله عليه
وسلَّم من الضحِك، فقال: «أيَسرُّكِ دُعائي»؟ فقالت: وما لي لا يَسرُّني
دعاؤك؟! فقال: «واللهِ إنَّها لدَعْوَتي لأمتي في كل صلاة». (أخرجه
البزَّار في مسنده).

وأكبر كرامةٍ لها أنّ الناس لما خاضوا في عرضها
سبَّح الله نفسه فقال: }وَلَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ مَا يَكُونُ
لَنَا أَنْ نَتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ{
[النور/16]. "ولقد اتهم من قبل يوسف عليه السلام فبرأه الله تعالى على لسان
صبي، واتهمت مريم عليها السلام فبرأها الله تعالى على لسان نبي، واتهمت
عائشة فبرأها الله تعالى بنفسه في القرآن بآيات تتلى إلى قيام
الساعة"([1]).


وكان مسروق رحمه الله إذا حدَّث عن عائشة، قال: حدثتني الصديقة بنت الصديق،
حبيبة حبيب الله، المبرأة من فوق سبع سماوات" (حلية الأولياء: 2/44).

قال الإمامُ النوويُّ رحمه الله: "براءةُ عائشة رضي
الله عنها مِنَ الإفْك براءةٌ قطعية بنصِّ القرآن العزيز، فلو تَشكَّك فيها
إنسانٌ -والعياذ بالله- صار كافرًا مرتدًّا بإجماعِ المسلمين" (شرح مسلم:
17/117).

ومما ينبغي أن يعلم أن ذب المؤمن عن عرض عائشة لمنفعة نفسه، فإنها لا تحتاج
لشهادة أحد ببراءة ساحتها وقد تولى ذلك ربها، وإنما نؤكد عليه رجاء ثواب
الله تعالى.


وقد خصها الله سبحانه بأمور من دون نساء العالمين، منها:
1. أنها أحب نساء النبي صلى الله عليه وسلم إليه.
2. وأبوها أحب الرجال إليه.
3. ولم يتزوج بكراً غيرها.
4. ونزل عذرها من السماء.
5. وكان الوحي ينزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في لحافها.
6. وأكابر الصحابة كانوا يسألونها إذا أشكل أمر عليهم.
7. واستأذن النبي صلى الله عليه وسلم نساءه في مرض موته أن يكون حيث شاء، وهو يريدها رضي الله عنها.
8. وكان آخرُ زاده صلى الله عليه وسلم من الدنيا ريقَها، في سواك أخذته له من أخيها نَكَثَتْه له.
9. وقبض بين حجرها ونحرها.
10. ودفن في حجرتها.
ولما توفي النبي صلى الله عليه وسلم كان لها من العمر ثمان عشرة سنة.
توفيت في السابع عشر من شهر رمضان سنة سبع وخمسين، ولها من العمر ثلاث
وستون سنة، وصلى عليها أبو هريرة رضي الله عنه ، ودفنت ليلاً بالبقيع.
روى الإمامُ الحافِظُ قِوَامُ السُّنَّةِ أبو القاسِم الأصبهانيُّ
التَّيْمِيُّ، في كتابِهِ (الحُجَّة في بيانِ المَحَجَّة)، مِن طريقِ
عُروة، عن عائشة رضيَ اللهُ عنها، أنَّها ذُكِرَتْ عند رجلٍ، فسبَّها! فقيل
له: أليست أُمَّك؟! قال: ما هي بأمّ! فبَلَغَها ذلك، فقالت: "صدق؛ إنَّما
أنا أمُّ المؤمنين، وأمَّا الكافرين فلستُ لهم بأمّ".
اللهم ارض عن عائشة وأمهات المؤمنين وصحب النبي صلى الله عليه وسلم أجمعين، وعنَّا بحبهم معهم برحمتك يا رب العالمين.





وأما حكم من سب غير عائشة من أزواجه صلى الله عليه وسلم ، ففيه قولان :-
أحدهما : أن حكمه كحكم ساب غيرهن من الصحابة ؛وحكم ساب الصحابة و عقوبته هي :-
1 – ذهب جمع من أهل العلم إلى القول بتكفير من سب الصحابة رضي الله عنهم أو
تنقصهم وطعن في عدالتهم و صرح ببغضهم و أن من كانت هذه صفته فقد أباح دم
نفسه و حل قتله ، إلا أن يتوب من ذلك و ترحم عليهم .
و ممن ذهب إلى ذلك : الصحابي الجليل عبدالرحمن بن أزى و عبدالرحمن بن عمرو
الأوزاعي و أبو بكر بن عياش ، و سفيان بن عيينة ، و محمد بن يوسف الفريابي و
بشربن الحارث المروزي و غير كثير .

فهؤلاء الأئمة صرحوا بكفر من سب الصحابة وبعضهم صرح مع
ذلك أنه يعاقب بالقتل ، و إلى هذا القول ذهب بعض العلماء من الحنفية
والمالكية والشافعية والحنابلة والظاهرية .

2 - و ذهب فريق آخر من أهل العلم إلى أن ساب الصحابة لا يكفر بسبهم بل يفسق
ويضلل ولا يعاقب بالقتل ، بل يكتفي بتأديبه وتعزيره تعزيراً شديداً يروعه و
يزجره حتى يرجع عن ارتكاب هذا الجرم الذي يعتبر من كبائر الذنوب والفواحش
المحرمات ، وإن لم يرجع تُكرر عليه العقوبة حتى يظهر التوبة .
و ممن ذهب إلى هذا القول : عمر بن عبدالعزيز و عاصم الأحول و الإمام مالك و الإمام أحمد و كثير من العلماء مما جاء بعدهم .

الثاني : و هو الأصح من القولين على ما سيتضح من أقوال أهل العلم أن من قذف واحدة منهن فهو كقذف عائشة رضي الله عنها .

التوضيح : أخرج سعيد بن منصور وابن جرير الطبري والطبراني وابن مردويه عن
ابن عباس رضي الله عنهما أن قرأ سورة النور ففسرها ، فلما أتى على هذه
الآية {إن الذين يرمون المحصنات الغافلات }، قال : هذه في عائشة و أزواج
النبي صلى الله علية وسلم ، ولم يجعل لمن فعل ذلك توبة ، و جعل لمن رمى
امرأة من المؤمنات من غير أزواج النبي صلى الله عليه وسلم التوبة ، ثم قرأ
{والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء}إلى قوله{إلا الذين
تابوا} ، ولم يجعل لمن قذف امرأة من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم توبة ،
ثم تلا هذه الآية {لعنوا في الدنيا و الآخرة ولهم عذاب عظيم} ، فهمّ بعض
القوم أن يقوم إلى ابن عباس فيقبل رأسه لحُسنِ ما فسّر . الدر المنثور
(6/165) و جامع البيان (18/ 104 ) .

قال ابن تيمية : فقد بين ابن عباس أن هذه الآية إنما نزلت فيمن يقذف عائشة
وأمهات المؤمنين لما في قذفهن من الطعن على رسول الله صلى الله عليه وسلم
وعيبه ، فإن قذف المرأة أذىً لزوجها كما هو أذى لابنها ، لأنه نسبة له إلى
الدياثة وإظهار لفساد فراشه ، فإن زناء امرأته يؤذيه أذىً عظيماً ، و لهذا
جوز له الشارع أن يقذفها إذا زنت ، و درء الحد عنه باللعان و لم يبح لغيره
أن يقذف امرأة بحال . الصارم المسلول ( ص 45 ) .

و قد قال كثير من أهل العلم أن بقية أزواج النبي صلى الله عليه وسلم لهن حكم أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها .

فقد قال أبو محمد ابن حزم بعد أن ذكر أن رمي عائشة رضي الله عنها ردة تامة و
تكذيب للرب – جلا وعلا – في قطعه ببراءتها ، قال : و كذلك القول في سائر
أمهات المؤمنين ولا فرق ، لأن الله تعالى يقول {والطيبات للطيبين والطيبون
للطيبات ، أولئك مبرؤون مما يقولون } ، فكلهن مبرآت من قول إفك والحمد لله
رب العالمين . المحلى (13/504) .

و ذكر القاضي عياض عن ابن شعبان – محمد بن القاسم بن شعبان أبو إسحاق ابن
القرطبي من نسل عمار بن ياسر ، رأس الفقهاء المالكيين بمصر ت355هـ – أنه
قال : ومن سب غير عائشة من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ففيها قولان :-
أحدهما : يقتل لأنه سب النبي صلى الله عليه وسلم ، بسب حليلته .
و الآخر : أنها كسائر الصحابة يجلد حد المفتري ، قال : و بالأول أقول . الشفاء للقاضي عياض (2/ 269) .

و قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : و أما منسب غير عائشة من أزواجه صلى الله عليه وسلم ففيه قولان :-
أحدهما : أنه كساب غيرهن من الصحابة .
والثاني : و هو الأصح أنه من قذف واحدة من أمهات
المؤمنين فهو كقذف عائشة رضي الله عنها .. و ذلك لأن هذا فيه عار و غضاضة
على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، و أذى له أعظم من أذاه بنكاحهن .
الصارم المسلول (ص 567 ) .

و قال الحافظ ابن كثير رحمه الله بعد قوله تعالى { إن الذين يرمون المحصنات
الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا والآخرة ولهم عذاب عظيم } : هذا وعيد
من الله تعالى للذين يرمون المحصنات الغافلات ، خرج مخرج الغالب المؤمنات ،
فأمهات المؤمنين أولى بالدخول في هذا من كل محصنة ولا سيما التي كانت سبب
النزول ، و هي عائشة بنت الصديق رضي الله عنهما – إلى أن قال - : و في بقية
أمهات المؤمنين قولان : أصحهما أنهن كهي والله أعلم . تفسير القرآن العظيم
(5/76) .

و مما يرجح القول بأن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم غير عائشة في الحكم وجوه :-
الوجه الأول : أن لعنة الله في الدنيا والآخرة لا تستوجب بمجرد القذف ، وأن
اللام في قوله تعالى {المحصنات الغافلات المؤمنات }لتعريف المعهود ،
والمعهود هنا أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ، لأن الكلام في قصة الإفك و
وقوع من وقع في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ، أو قصر اللفظ العام على
سببه للدليل الذي يوجب ذلك .

الوجه الثاني : أن الله سبحانه رتب هذا الوعيد على قذف
محصنات غافلات مؤمنات ، و قال في أول سورة النور : { والذين يرمون المحصنات
ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة .. الآية } فترتب الجلد و
رد الشهادة و الفسق على مجرد قذف المحصنات ، فلا بد أن تكون المحصنات
الغافلات المؤمنات لهن مزية على مجرد المحصنات و ذلك – والله أعلم – لأن
أزواج النبي صلى الله عليه وسلم مشهود لهن بالإيمان لأنهن أمهات المؤمنين و
هن أزواج نبيه في الدنيا و الآخرة و عوام المسلمات إنما يعلم منهن في
الغالب ظاهر الإيمان و لأن الله سبحانه قال في قصة عائشة { والذي تولى كبره
منهم له عذاب عظيم } فتخصيصه بتولي كبره دون غيره دليل على اختصاصه
بالعذاب العظيم ، و قال تعالى {ولولا فضل الله عليكم و رحمته في الدنيا و
الآخرة لمسكم في ما أفضتم فيه عذاب عظيم } ، فعلم أن العذاب العظيم لا يمس
كل من قذف ، وإنما يمس متولي كبره فقط ، و قال تعالى هنا { له عذاب عظيم }
فعلم أنه الذي رمى أمهات المؤمنين و يعيب بذلك رسول الله صلى الله عليه
وسلم وتولى كبر الإفك ، و هذه صفة المنافق ابن أبي .

الوجه الثالث : لمّا كان رمي أمهات المؤمنين أذى للنبي صلى الله عليه وسلم
لعن صاحبه في الدنيا و الآخرة ، و لهذا قال ابن عباس : ليس فيها توبة ، لأن
مؤذي النبي صلى الله عليه وسلم لا تقبل توبته إذا تاب من القذف حتى يسلم
إسلاماً جديداً ، وعلى هذا فرميهن نفاق مبيح للدم إذا قصد به أذى النبي صلى
الله عليه وسلم أو أذاهن بعد العلم بأنهن أزواجه في الآخرة ، فإنه ما لعنت
امرأة نبي قط .

و مما يدل على أن قذفهن أذىً للنبي صلى الله عليه وسلم
ما خرجاه في الصحيحين في حديث الإفك عن عائشة ، قالت : فقام رسول الله صلى
الله عليه وسلم فاستعذر من عبد الله بن أبي بن سلول ، قالت : فقال رسول
الله صلى الله عليه وسلم و هو على المنبر : يا معشر المسلمين من يعذرني من
رجل قد بلغني أذاه في أهل بيتي ، فوالله ما علمت على أهلي إلا خيراً ، و
لقد ذكروا رجلاً ما علمت عليه إلا خيراً ، و ما كان يدخل على أهلي إلا معي .
البخاري (3/163) ومسلم (4/2129-2136 ) .

فهذه الوجوه الثلاثة فيها تقوية و ترجيح لقول من ذهب إلى أن قذف غير عائشة
رضي الله عنها من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم حكمه كقاذف عائشة رضي
الله عنها ، لما فيه من العار والغضاضة على النبي صلى الله عليه وسلم ، كما
أن في ذلك أذى عظيماً للنبي عليه الصلاة والسلام .

والحمد لله رب العالمين .






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://birelater1.mam9.com
 
سلسلة زوجات الرسول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بئرالعـــــــــاتر التربوية  :: المنتدى الاسلامي :: الحديث الشريف :: في رحاب السيرة-
انتقل الى: